fbpx

9 استراتيجيات تساعدك في إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل تحت الضغط

9 استراتيجيات تساعدك في إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل تحت الضغط

مشاركة المقالة على المنصات الاجتماعية

Facebook
Twitter
LinkedIn

إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل من أهم الاستراتيجيات التي يبحث رائد الأعمال، حيث يمر العمل بالكثير من الأوقات الصعبة والتي تكون أحياناً مستحيلة ومن دون ريادي أعمال ناجح قادر على التحكم والتعامل بثبات انفعالي كبير، سوف يخسر الكثير من المجهود ويتحطم فريق العمل معه، لذا مهما واجهت من ضغوط مع إدارة الذات بنجاح بالتأكيد يمكنك أن تنجو من أصعب الأوقات.

إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل تحت الضغط

أصبح الجميع الآن يتعامل مع الضغط وذلك سواءً في حياتهم الشخصية أو في المهنية، حيث يحدث الضغط في داخل بيئة العمل على شكل مواعيد تسليم تكون ضيقة، أو وجود طلبات مستعجلة من قبل المدراء، أو وجود مشاكل حول أداء الموظفين والكثير من العقبات.

ولأن من المستحيل عليك أن تتجنب ضغط العمل، ينبغي عليك  اكتساب الكثير من مهارات إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل بأحدث الاستراتيجيات. فما هي تلك المهارات؟ وكيفية اكتسابها والعمل على تعزيزها؟

مهارات العمل تحت الضغط

يطلق مصطلح إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل على القدرة التي يمتلكها الأفراد من أجل التعامل مع كافة الضغوطات التي تواجههم داخل العمل أو حياتهم بطريقة صحية.

 تضمن لهم تجاوز كل المواقف الصعبة بالإضافة إلى تطوير قدراتهم ومساعدتهم على النمو على الصعيد النفسي الشخصي والمهني.

ما هي أهمية مهارات العمل تحت الضغط؟

 تحدث دوما الكثير من التغييرات في بيئة العمل، لذا نجد  أصحاب ورواد الأعمال يبحثون على موظفين يجيدون التعامل مع كافة أشكال الضغط، مع الحفاظ على نسبة إنتاجيتهم وأدائهم. 

فقد يتسبب مرض الموظفين في شركة  ذات بيئة عمل مضغوطة، على بقية الموظفين. 

وهنا تظهر الحاجة إلي من يجيد فن إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل، ليضمنوا إنهاء المهام المطلوبة في الوقت وتحقيق الأهداف المطلوبة.

أما في حالة الفشل في التعامل مع ضغوط العمل، والمواقف الصعبة، فذلك يؤثر سلبًا على قدرة وأداء الموظفين وانتاجيتهم، وبالتالي إنتاجية الشركة وقد يتسبب ذلك لها في خسائر فادحة لا يمكن تعويضها.

🔸إقرأ أيضاً: العلامة التجارية | 3 أسباب رئيسية تساهم في تعزيز ولاء العملاء مع الـ Brand

كيف تعزز من مهاراتك في العمل تحت الضغط؟

إن كنت تعمل تحت الضغط، فلابدّ من التمتع باستراتيجية إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل التعامل بفعالية أكبر، من خلال التالي.

أولاً حافظ على هدوئك:

 قد يكون هذا الأمر هو الأصعب في اللحظات الصعبة لكن كلّما تمرنت عليها أكثر، تمكنت من فعلها. لذا حافظ على هدوء أعصابك أمام فريقك مهما حدث. 

حيث أن فعل هذا يظهرلك أمام الموظفين قادر على التحكم في مشاعرك وإتمام العمل في ظل ظروف صعبة ترفع من ثقة من حولك بك. حيث يمكنك القيام بالتالي استعادة هدوئك:

  • مثل أن تأخذ نفسًا عميقًا عدة مرات قبل البدء في اتخاذ أي قرارات خطيرة.
  • ويمكن العد لعشرة قبل أي رد فعل، أو التحدث بأي كلمة حول الوضع الذي أنت فيه.
  • كذلك فكر بأمر يكون مضحك، أو شاهد مقاطع  تنسيك للحظات الضغط الذي تعاني منه حتى تتمكن من خفض التوتر والبدء من جديد.

ثانيًا ركز في وجباتك الأساسية:

فمهما كان العمل مضغوط و مشحون بالتوترات، حاول بقدر الإمكان التركيز على مهامك الأساسية ومقدار مسؤولياتك  لليوم.

 بدلاً من التفكير في حجم الضغط التي تشعر بها على المدى الطويل، أو مدى توتر المدير أو غضبه منك.

بل ركز على عليك أنت القيام به. حيث يمكنك القيام الحفاظ  على تركيزك بالخطوات التالية:

  • في البداية حدد ما هي أهدافك ونوع أولوياتك اليوم ثم اكتب في مكان ما أمامك، فوق مكتبك تلك الأهداف يفيد ذلك الفريق أيضًا.
  • كما أن عليك أن تفصل نفسك عن من حولك من خلال لبعض الوقت في مكتبك.
  • حتى تتخلص من أي من الملهيات، مثل وضع هاتفك على خيار الوضع الصامت، وتوقف كل تنبيهات في البريد الإلكتروني من على حاسوبك.
  • عليك تحديد فترات للعمل لتكون بين 30 إلى 90 دقيقة، وبينهما استراحات مدة عشر دقائق مثلاً فذلك يفيدك أنت وفريق العمل.

ثالثًا ساعد زملائك الواقعين من تحت الضغط:

عندما تحافظ على هدوء أعصابك مع التركيز على المهام الرئيسية، تتمكن حينها من إنهاء أعمالك قبل حتى الآخرين. وهنا عليك تقديم العون لكل زملائك وبقية فريق العمل الذي يعاني من ضغط كبير.

 حيث يمكن مساعدتهم في تجميع الملفات، أو فعل أي تصرغات بسيطة لكنها تشعرهم بالتحسن وتخفف من توراتهم.

رابعًا ابتعد عن الدراما:

تكثر في فترات الضغط المشاجرات وكذلك الخلافات. لذا كن واعيًا بحدوث ذلك الأمر مع تجنب أن تتورط نفسك فيها. 

بدلاً من ذلك والوقوع في مشاكل مع رئيسك في العمل 

 فكر بإيجابية وانظر للمشكلة أنها دليل على ثقة المدير بك، وأنها فرصتك من أجل النمو والتطور. وقس على تلك الحالة مختلف المواقف في مكان العمل.

خامسًا لا تخجل من أن تطلب المساعدة:

حيث أن جزء كبير من مسؤوليتك في شركة سواءً كنت مدير فريق أو موظف أو صاحب العمل حماية مصالح تلك الشركة.

 لذا إن واجهتك مواقف صعبة، أو شعرت أنك غير قادر على إنهاء المهمة في الوقت المناسب.

 لا تتردد في أن تطلب العون من زملائك، وإن اكتشفت مشكلة خلال فترة الضغط.

 عليك أن تبادر سريعا بالإبلاغ عنها لكل الفريق المختص، فذلك يظهر قدرتك على التفكير بشكل سليم في خلال المواقف الصعبة، ويرفع كذلك من قيمتك أمام موظفين الشركة ومن هم أعلى منك في المناصب.

سادسًا ابتعد عن الكافيين

يعتقد الكثيرون أن القهوة والمنبهات الحل الأفضل في وقت الضغط، لأنها تعمل على تحفيز الدماغ وتساعد في البقاء مستيقظا من أجل المهام المطلوبة منك.

 لكن في الحقيقة أن ما تفعله مادة الكافيين هو أنها تجعلك أكثر يقظة، مما يؤدي إلى إرتفاع نسبة الدوبامين في المخ إلى مستويات تكون عالية جدا قد تجعلك في النهاية تفقد تركيزك.

شاهد هذا الفيديو: تري ما الذي قد يحصل حين تفقد تركيزك؟

مع زيادة شعورك بحالة التوتر والضغط، وتفشل حينها في التعامل في  مع الموقف بنجاح.

وبالتالي تفقد مهارة إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل، لذا ينصح الخبراء باستبدال القهوة بكوب من الأعشاب الطبيعية التي تعمل على راحة اعصابك وترفع من تركيزك.

سابعًا خذ استراحات مناسبة:

في مختلف أوقات الضغط والتوتر، قد تقول إن فكرة الحصول على استراحة تكون أمر غير مناسبة على الإطلاق. إلاّ أنها أفضل شيء ينصح بفعله ضمن استراتيجيات إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل.

 حتى لو كانت استراحة قصيرة في مكتبك، أو في أي مكان مجاور.

ويمكن أن تعد لنفسك وجبة خفيفة أو تتحدث مع صديق لك،  عليك فقط أن تغادر جو العمل تمامًا، ثم بعد ذلك عد إليه بنفسية ومشاعر إيجابية، تضمن لك حينها تحقيق أداء أفضل.

ثامنًا عليك استغلال إجازتك جيدا:

هناك أوقات تحتاج إلى أخذ إجازات طارئة، ليست ما نقصده بل نعني في الإجازات السنوية المعتادة. 

عليك أن تخطط لها بذكاء، واحرص فيها على نسيان شركتك مؤقتاً والبعد عن ضغوط العمل.

أما في الأوقات التي فيها الضغط فى العمل كبيرًا، فالأفضل تجنب ذلك النوع من الإجازات.

 وربما يساعدك التزامك في الحصول على عمل أكبر في عملك أو مكافأة بسبب حسن لحسن تعاملك مع فن إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل.

تاسعًا عليك أن تدخل في مشاريع الشركة الكبرى:

قد تحتاج منك شركتك مساعدة في المشاريع الكبرى فيها. 

لا تخف فكل ريادي أعمال بدء من تلك الخطوة واتبع الخطوات التالية:

  • في البداية تقبل الحصول على تلك المسؤوليات الجديدة.
  • انظر إليها باعتبارها طريقة لتنمو أكثر وتكتسب مزيد من المهارات.
  • عليك أن تكون مرنًا، وأعد ترتيب كل أولوياتك من جديد، كما يمكن تكليف آخرين بالاهتمام بالمهام  البسيطة التي تأخذ وقتًا حتى تتفرغ للمهام الجديدة.

المخلص

إدارة الذات وكيفية التحكم في مصاعب العمل هي أحد أسس نجاح الكثير من الأعمال المختلفة لذا اجتهد المتخصصين في وضع أفضل الاستراتيجيات الناجحة في العمل، والتى تضمن لك الاستمرارية رغم الصعوبات على المدى الطويل من دون القلق من تعثر العمل أو إنهيار فريق العمل تحت الضغط.

من خلال التمرن على تلك الخطوات السابقة والتدريب المستمر عليها، سوف تكتسب مهارات التعامل من تحت الضغط. وتذكر أن الموظف القادر على إدارة الذات والعمل تحت الضغط هو من ينجح ويصل إلى المراتب العليا، فهل تستطيع تطبيق التمارين السابقة بسهولة والبدء في حصاد النتائج الآن ؟

🔸شاهد أيضاً: فن ادارة الاعمال وكيفية قيادة البزنس الي النجاح مع شريف البحيري مدير MDI

Facebook
Twitter
LinkedIn

اكتشف المزيد

سنساعدك على إخراج القائد الذي بداخلك

استعد لبناء مهاراتك القيادية الضرورية لنجاحك الشخصي ونجاح شركتك. سنعلمك كيف تخرج أحسن ما عندك وأحسن ما عند موظفيك.

اشترك في نشرتنا البريدية

تعرف على الخبراء

أحمد رشاد

خبير الاستراتيجية وإدارة التغيير، واستشاري تطوير الأعمال، وكوتش للمديرين والتنفيذيين، قاد العديد من الشركات والمؤسسات لنجاحها من خلال خبراته العريضة في قطاعات الشركات متعددة الجنسيات، والشركات العائلية، وغيرها بالولايات المتحدة الأمريكية ومصر

حول بزنس بالعربي

أنت CEO حياتك

بودكاست عربي خاص بالتطوير الذاتي والبزنس، يعرض لما تحتاجه لكي تقود حياة مهنية وشخصية ناجحة، وكيفية الوصول إلى تفكير متوازن، وتصميم لايف ستايل خاص بك، والمهارات الضرورية للبزنس، وتطوير ذاتك، والقيادة الذاتية، وإدارة الوقت، وعادات الصحة والحيوية

بيزنس بالعربي - كن CEO حياتك | © 2023 Business بالعربي | تصميم وتطوير كوادر تك