Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

رجال أعمال منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: لماذا تطوير الهوية الشخصية؟

هل ترغب في أن تصلك مقالاتنا أولاً بأول؟ اشترك في قائمتنا البريدية المجانية. اضغط هنا

هل تذكر آخر مرة رأيت فيها إعلاناً وظيفياً على لينكد إن؟ هل تذكر كم عدد أولائك الذين كتبوا الكلمة السحريةمهتم؟ لعلك كتبت ذلك أنت أيضاً، فقط لترى مئات إن لم يكن آلاف الأشخاص الآخرين يفعلون نفس الشيء في غضون أيام. بينما تتلقى المزيد والمزيد من الإشعارات بخصوص مقالتك ستدرك أن تعليقك قد دُف~ن تحت جبال من الآخرينالمهتمين

كمهني محترف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لم تعُد المنافسة محصورة في زملاء مدينتك أو دولتك أو حتى إقليمك، بل إنك تنافس محترفي العالم كله، وفقط أولائك الذين سيبرزون سيبقون في المنافسة ولن يتحولوا إلى مجرد رقم آخر عديم الاسم، وذلك من خلال تطوير هوية شخصية مميزة

حتى إن لم تعتقد أن لديك هوية شخصية (personal brand) مميزة، فإن لديك في الحقيقة واحدة بدون أن تشعر. في الحقيقة إن هويتك أو سمعتك تُبنى على الانطباعات التي تتركها لدى الآخرين. في التسويق يقولون: ”الإدراك هو الحقيقة، فالكيفية التي يراك الناس بها تصبح حقيقتك في نظرهم. تلك الإدراكات أو الانطباعات قد لا تكون هي التي ترغب في تركها عند الآخرين. أن تفكر بشكل استراتيجي ومحدد الهدف عند تطويرك وإدراتك لهويتك الشخصية التي تُعَرف أفضل خصائصك وتميزك من الآخرين بشكل إيجابي وواضح من الأهمية بمكان لتحقيق أهدافك وتطلعاتك المهنية

إن صناعة هوية قوية يؤسسك كقائد للفكر، ويجعل الآخرين يتطلعون إليك ويحترمون آراءك في صناعتك. كما أن الصورة المتحصلة تعرضك أمام فرص فريدة لم تكن لتجدك بخلاف ذلك. إليك بعض النصائح التي أركز عليها عند مناقشة فوائد تطوير الهوية الشخصية عندما أقوم بتقديم خدمات الكوتشينج والاستشارات للمحترفين ورجال الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

قم بتقوية وعيك بذاتك

إن هويتك الشخصية هي مجموع الخبرات والتجارب التي يحصل عليها أي شخص أو مؤسسة يتعامل معك. في دراسة سنة ٢٠١٠ قامت بها مدرسة كورنيل للعلاقات الصناعية والمهنية، قامت باختبار ٧٢ مديراً تنفيذياً في شركات خاصة وحكومية خلُصَت بأن الوعي الذاتي المرتفع هو أهم مؤشر للنجاح الكلي للعمل. وهذا دائماً ما يكون أصعب جزء يواجه أي مهني عندما يقوم ببناء هويته الشخصية، لأنه يتطلب الكثير من التفكير والتأمل. إنه يتضمن ذِكرك لنقاط قوتك وضعفك، ولماذا ينجذب الناس إليك، وما هي مواطن شغفك، وما هي القيم التي تقود حياتك. بعد تعريفك لهذه النقاط عليك أن تفكر في كيفية عرضها من خلال عملك وتفاعلاتك مع الآخرين

اعرف كيف يراك الآخرون

من المهم عند تطوير هويتك الشخصية أن تسأل معارفك والذين تعاملوا معك بشكل شخصي أو مهني كيف يصفوك. فإذا عرفت ذلك قم بمقارنة موصفههم لك بما تراه من نفسك وانظر إن كان هناك فرق. هذه المعلومات التي تجمعها تساعدك على تحديد مدى توافق المنظور الخارجي لك مع الصورة المثالية التي ترغب في تقديمها لتكون هويتك الشخصية. هذه التغذية الراجعة تساعدك دائما على صياغة الرسائل والأفعال التي توافق رؤيتك وهدفك لهويتك الشخصية

الهوية الشخصية ليست تسويقاً لنفسك

موضوع الهوية الشخصية هو تقديم قيمة للآخرين في صناعتك، هنالك سيتبعك الناس. مساعدتهم في النمو ومشاركتهم بالمواضيع والمعلومات التي تهمهم أمر ضروري. هذا مختلف تماماً عن دعايتك المستمرة لمدى روعتك وإنجازاتك. نعم جزء من الهوية يشمل التسويق لنفسك ولكن الطريقة التي تتم بها وكيفية إدارتها يحتاج لمصداقية وتوافق مع الآخرين وليس مجرد إصرارك على ترويجك لنفسك. إن هويتك الشخصية أصل مهم يجب إدارته بشكل استراتيجي بهدف مساعدة الآخرين والتفاعل معهم في صناعتك

إن صناعة هوية شخصية بشكل محدد ومقصود يبدو محيراظص في البداية ويحتاج للكثير من التفكير، لكن بمجرد بداية رؤيتك نفسك كهوية شخصية ستصبح أكثر وعياً وإدراكاً في تعاملك مع الآخرين. الهوية الشخصية من متطلبات القيادة في سوق العمل الحالي وهي ما سيساعدك على التميز وإظهار مواهبك

تكلمنا هنا عن الأهمية، في مقالات أخرى سأتكلم عن الكيفية. للمزيد من المعلومات المفيدة راجع مقالتي ماذا علمتني رحلتي إلى المغرب عن البراندينج

اشترك الآن!

قائمتنا البريدية مجانية، ولا نشارك معلوماتك أبداً!