Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

كيف اكون اكثر مرونه في حياتي العمليه؟

هل ترغب في أن تصلك مقالاتنا أولاً بأول؟ اشترك في قائمتنا البريدية المجانية. اضغط هنا

كانت الظروف التي فرضتها انتشار جائحة كورونا أكبر دليل على أهمية المرونة في الحياة العملية وضرورة التكيف مع التغيرات التي الضبابية وعدم الوضوح الذي يتم به السوق أو البيئة الخارجية التي تنشط فيها المؤسسة، وهو ما يجعل من الصعب الاختيار والتخطيط. 

فإلى جانب التغيرات في الأسواق العالمية والتطور التكنولوجي السريع، غالبًا ما يصعب التنبؤ وتحديد خطة ثابتة، وهو ما يستدعي التأهب للاستجابة ورد الفعل الإيجابي حيال التغيرات المفاجئة، سوف يساعدك هذا المقال على الإجابة على السؤال كيف أكون مرنًا في حياتي العملية وإدارك هذا المفهوم بشكل أعمق.

ما المقصود بالمرونة ؟ 

المُرونة هي القدرة على التكيف مع التغيير قصير المدى بسرعة وهدوء، بحيث يمكنك التعامل مع المشاكل أو التغيرات غير المتوقعة بشكل فعال. 

بمفهوم آخر، هي القدرة على توجيه الجهود التغيير في الخطط للتعامل بشكل أفضل مع الطبيعة المتقلبة للسوق من خلال استراتيجية تعتمد على التأقلم مع الأوضاع الحالية والتصرف حيالها بإيجابية وتركيز أكبر على الأمور التي يمكن التأثير والسيطرة عليها لإيجاد أفضل الحلول التي تخدم رؤية المؤسسة وتضمن استمراريتها. 

اسمع حلقة: كيف اكون اكثر مرونه في حياتي العمليه؟

لماذا عليك أن تكون مرنًا في الحياة العملية ؟ 

تتمثل أهمية المُرونة في الحياة المهنية والعَملية في النقاط التالية: 

  • مواجهة عدم اليقين والضبابية في الأسواق.
  • اكتساب مهارة التعامل مع الأحداث غير المتوقعة. 
  • الحفاظ على مكانة الشركة ومواجهة المنافسة. 
  • الحفاظ على أهداف قابلة للتحقيق. 
  • الاستجابة وردة الفعل الإيجابية في مواجهة الأزمات. 
  • بالنسبة للموظفين، الاحتفاظ بمنصب العمل، والقدرة على إنجاز المهام الوظيفية بفعالية والكفاءة المطلوبة. 

اقرأ ايضا: 9 مهارات شخصية يجب أن تتوفر في رائد الأعمال الناجح

كيف أكون أكثر مرونة في حياتي العملية؟

أصبحنا نعيش اليوم في بيئة تتسم بعدم اليقين، لقد اجتمعت العولمة والتقلبات الجديدة والمستمرة لتشكل فجوة كبيرة تفرض على رواد الأعمال والموظفين على حد سواء أن يكونوا أكثر مرونة في الحياة العملية من أي وقت سبق، ولكن كيف يمكن تحقيق ذلك؟. 

  • تتمثل أول خطوة لتصبح مرنًا في الحياة العملية على إدراك وتقبل فكرة التقلبات والتغيرات التي تواجهك باستمرار في حياتك العملية والتي تفرضها طبيعة البيئة المتسمة بعدم اليقين. 
  • اعتماد خطة قابلة للتغير ضمن استراتيجية متكاملة تمكنك من إدارة التقلبات والأزمات بفعالية، والتصرف حيالها وفقًا لردة فعل سريعة وإيجابية. 
  • التواجد الذهني، والذي يتمثل في تكييف استراتيجية العمل وفقًا للأهداف الكبرى، ورؤية المؤسسة. 
  • تقييم الأوضاع الحالية، وتحديد  الأولويات، من خلال التركيز على نقاط القوة وتطوير نقاط الضعف بما يتماشى مع التغيرات الحاصلة. 
  • عدم التركيز على الأمور التي لا يمكن التحكم فيها أو السيطرة عليها. 
  • القياس المستمر للأداء وإجراء التعديلات المناسبة. 
  • تعود على المجازفة لاكتساب قوة تحمل ومهارات أكثر، فكر في احتمالين ما الذي سوف أكسبه وما الذي سوف أخسره. 
  • كن أكثر ابداعًا، وذلك بإطلاق العنان لأفكار وخطط جديدة والتفتح على آراء الأخرين. 
  • ضع تحديات لنفسك. 
  • نمي قدراتك من خلال الخروج عن منطقة الارتياح comfort zone . 

تعد المرونة في الحياة العملية ضرورة حتمية لمواجهات بيئة المؤسسة المتقلبة، لذلك يجب على أصحاب الأعمال والموظفين التركيز على اكتسابها لتنمية المهارات الفردية والجماعية حتى تتمكن الشركة من الاستمرار في المنافسة وتحقيق أرباح. 

بودكاست: كيف اكون اكثر مرونه في حياتي العمليه؟

كيف اكون اكثر مرونه في حياتي العمليه؟

اشترك الآن!

قائمتنا البريدية مجانية، ولا نشارك معلوماتك أبداً!