Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

ماذا علمتني رحلتي إلى المغرب عن البراندينج

هل ترغب في أن تصلك مقالاتنا أولاً بأول؟ اشترك في قائمتنا البريدية المجانية. اضغط هنا

بينما كنت أشرب “الشاي المغربي” اللذيذ في مقهى جميل بمراكش أثناء زيارتي الأخيرة، بدأت في التفكير في ما يجعل هذا البلد مميزا؟ لماذا يستمر الناس للمجيء والتدفق إلى كل عام؟

يمكنك زيارة أماكن أخرى مع مزيد من التاريخ القديم، والشواطئ الجميلة و مظاهر الترحيب بالناس في معظم الدول السياحية. ولكن ما يجعل المغرب خاصا ومميزا هو كيف يتم الجمع بين جميع تلك الخصائص تحت علامة تجارية واضحة Brand

خلافا لغيرها من الدول العربية، المغرب ليس بلدا منتجا للنفط، ولديه موارد طبيعية محدودة، ولكن ما لدى المغرب من ثقافة و عمق الجذور التي بغض النظر عن الحديث عن كيف تمت عصرنتها ، إلا أنه لا يزال متمسكا بها. وهذا بالضبط ما يتعين علينا أن نفكر فيه عندما نتحدث عن العلامات التجارية Brand سواء على المستوى الشخصي أو المستوى التنظيمي

خلال عملي كمستشار لتنمية الأعمال التجارية كنت أتعامل مع الكثير من شركات التسويق والعلامات التجارية في منطقة الشرق الأوسط، ومعظم تلك الشركات كانت تنظر إلى العلامات التجارية كشعارات و تصاميم وكتيبات جميلة ومواقع جذابة وحملات مرتبطة بوسائل الإعلام الاجتماعية

للأسف هذا لا يكفي، لأن هذا يشبه شخصا يشتري ملابس جميلة و وحُلَّة جديدة ويسميها علامته التجارية الشخصية Personal brand. مع أنها مهمة إلا أنها ليست كافية. العلامة التجارية متعلقة بسمعتك personal brand ، ماذا أنت فاعل أو ما هو موقف المنظمة الخاصة بك؟ ما هو الشيء الذي كنت تريد أن تُعرَف به؟ ما هو أكثر شيء تهتم به؟

يعتمد المغرب على السياحة اعتماداً كبيرا، إذ إنه من بين القطاعات التي تضمن له الرفاهية الاقتصادية والدخل الذي يعتمد على العملة الأجنبية. لذلك نجد أنه بوأ نفسه كدولة شرق أوسطية مستقرة يمكن أن توفر التاريخ والشواطئ الجميلة والمأكولات الرائعة والمغامرة الصحراوية الكبيرة، بينما ما يزال متمسكا بالثقافة الشَّمال إفريقية الأصيلة بغض النظر عن تطوره وعصرنته

يعتمد المغرب على السياحة اعتماداً كبيرا، إذ إنه من بين القطاعات التي تضمن له الرفاهية الاقتصادية والدخل الذي يعتمد على العملة الأجنبية. لذلك نجد أنه بوأ نفسه كدولة شرق أوسطية مستقرة يمكن أن توفر التاريخ والشواطئ الجميلة والمأكولات الرائعة والمغامرة الصحراوية الكبيرة، بينما ما يزال متمسكا بالثقافة الشَّمال إفريقية الأصيلة بغض النظر عن تطوره وعصرنته

من بين الدروس التي تعلمتها عن العلامات التجارية في هذه الرحلة:

١. كن أصيلا

منذ اللحظة الأولى لدخولك المطار لتذوق طعم المغامرة في المدن يمكنك أن تلاحظ أن العلامة التجارية المغربية في كل مكان، حيث يمتزج التصميم الأندلسي الجميل مع التصاميم المعمارية المستمدة منه أساسا، حتى إن المباني الحديثة التي شُيدت حديثا مثل “مول” مراكش يشعرك أنه مشتق من التقاليد المغربية الأصيلة وهذا ما يفصل بين المغرب وبين بلدان أخرى ويضعه في مكانة خاصة، جاعلا لزيارته خصوصية فريدة، خلافاً لما تفعله العديد من دول منطقة الشرق الأوسط لتحديث مناطقها وعصرنتها، وذلك باتباع أساليب تبعدها عن كل ما هو أصيل كالنسخ من أماكن أخرى بإطلاق أسماء أجنبية مقتبسة على الشوارع والأحياء، من قبيل “بيفرلي هيلز”، “Waterway” و “Downtown”. ولذلك، فعند إنشاء علامة تجارية يكون أول ما تقوم به هو النظر إلى نفسك أو إلى مشروعك وتسأل، ما هي قصتي؟ ما هي هويتي؟

ما أريد أن أقوله هو عندما يفكر الناس في كشخص أو يفكرون في المنتج الخاص بي أو الخدمة التي أقدمها، هل أعرض صورة واضحة عن ما أمثله أم لا؟

٢. اهتم بالتصميم

شيء آخر ستلاحظه أثناء زيارتك للمغرب ألا وهو الاهتمام بالتفاصيل في عرض الخدمات، بدءاً من شايهم الشهير إلى مطبخهم ومأكولاتهم ووصولا إلى ألوان المباني والديكور

قال رئيس التصميم في شركة “بي أم دبليو BMW ” كريس بانغل: “نحن لا نصنع السيارات بل نقوم بتحريك الأعمال الفنية التي تعبر عن حب المحركات وحب الجودة”. فإن شركات السيارات مثل شركة “بي أم دبليو BMW” وشركة “فورد Ford ” تدعي أنها في مجال تجارة التصاميم. فإن التصميم عموما هو ما يجمع الجمال والمعنى الخاص بالمنتجات أو الخدمات. ومما يميزنا في عالمنا هذا احتواؤه وفرة عالية في السلع. ثم أنه في هذا العالم الذي يتميز بحب الأنا وبالسلع التي تتمحور على الذات والشخص تجعل من التصميم مفتاحا لك حتى تتميز عن الآخرين.

٣. كن متسقا

يتميز الزائرون الذين يأتون إلى المغرب بتوقعاتهم التي تسبقهم أينما حلوا وارتحلوا، وهو ما يجعل جميع العلامات التجارية و شركات التسويق تأخذ هذا بعين الإعتبار لاستهداف السياح المحتملين وجذبهم. أهم شيء عند بنائك لأية علامة تجارية Brand هو بقاؤك متسقا مع الرسالة التي تحاول إيصالها ومع نوع الأهداف التي تصبو إليها. فعلى سبيل المثال، تمثل شركة Zeppo خدمة العملاء الممتازة و تتميز شركة نايكي بكونها شركة نشطة

أنت بحاجة إلى التفكير بشكل استراتيجي حول ماهية الأفكار أو المبادئ الخاصة بك وبشركتك وما تريد للناس أن يعرفوك بها وخصوصا العملاء المحتملين وأهم ما في الأمر أن تبقى أهدافك و رسالتك متسقة في كل ما تفعله من أجل تجنب وجود صراعات بين الأشخاص داخل الشركة الخاصة بك.

اشترك الآن!

قائمتنا البريدية مجانية، ولا نشارك معلوماتك أبداً!