تأثير برامج المكافآت على الموظفين | 6 عوامل مؤثرة على تحفيز الموظفين

تأثير برامج المكافآت على الموظفين | 6 عوامل مؤثرة على تحفيز الموظفين

مشاركة المقالة على المنصات الاجتماعية

Facebook
Twitter
LinkedIn

جميعنا نحتاج إلى التحفيز بشكلٍ مستر وعلى جميع مستويات الحياة مع العائلة أو في الأسرة أو أثناء تحقيق إنجازٍ ما، تختلف طريقة التحفيز من شخصٍ إلى أخر ومن موقفٍ إلى أخر، ولكن لنتفق أنه شيء مهم جداً لأي أنسان يحيا معنا ونحيا معه، في عالم الأعمال والشركات هناك العديد من الطرق التي يقدمها أصحاب الأعمال أو رؤساء الأقسام في تحفيز موظفيهم لتشجيعهم وزيادة إنتاجيتهم.

في هذا المقال من بزنس بالعربي سنتحدث عن تأثير برامج المكافآت على الموظفين وكيف تحفزهم للعمل أكثر، إضافةً إلى مفهوم التحفيز بشكله الصحيح مع بعض النصائح لكلٍ من الشركات والموظفين لمساعدتهم على استغلال مشاعر التحفيز بشكلٍ جيد، وأنواع المكافآت المختلفة وأهمية الجوائز.

الأنظمة أو البرامج المتميزة هي أداة شائعة يستخدمها أصحاب العمل لتحفيز الموظفين وزيادة ولاء الموظفين وكفاءة العمل ويمكن لأصحاب العمل تحفيز الموظفين على أداء وظائفهم بشكل أفضل من خلال مكافأةٍ مقابل مساهماتهم في أهداف الشركة، تعد برامج مكافأة الموظفين وتقديرهم التي تعترف بمساهمات الموظفين في أهداف الشركة وتظهر أن جهودهم موضع تقدير ضرورية لمكان عمل عالي الأداء وموظفين سعداء ودوران أقل للموظفين.

المكافأة المادية أو المال بشكلٍ عام ليس الطريقة الوحيدة لمكافأة الموظفين فهناك مكافأةٍ أخرى تساعد الحوافز غير النقدية في الحفاظ على دافع موظفيك والتزامهم وتحفيزهم، لذلك علينا طرح سؤالٍ مهم ما هو التحفيز؟

🔶إقرأ أيضاً: 6 قواعد للتخلص من ضعف الثقة في النفس

ما هو التحفيز الوظيفي؟

الدافع/التحفيز الوظيفي هو عملية تحفيز الموظفين وتشجيعهم على تحقيق الأهداف المحددة في العمل وزيادة الأداء والإنتاجية العالية، ويتم ذلك من خلال توفير المكافآت والأنشطة المناسبة لتشجيع الموظفين على العمل بجدية أكبر والأداء بشكل أفضل ومن خلال توفير الشعور بالانتماء والتحفيز والإنجاز.

 يحدث ذلك من خلال توفير بيئة عمل إيجابية تشجع التحفيز الوظيفي وتوفير المكافآت المادية والمعنوية وتوفير فرص التطوير والترقية وتوفير دخل عادل وإجازة كافية وتنظيم الأنشطة الترفيهية والتعليمية والمسابقات وغيرها من الطرق التي تسمح للموظفين بالعمل بجدية أكبر وتحسين أدائهم في مكان العمل يمكن تحقيقه.

العوامل المهمة في تحفيز الموظفين

  • المكافآت: وتشمل هذه المكافآت الهامة مثل الأجور والمكافآت الإضافية والحوافز المالية وكذلك المكافآت غير الملموسة مثل الترقيات والعطلات، والدورات التدريبية، والمسابقات، والجوائز.
  • الرعاية الاجتماعية: تشمل الخدمات الصحية الرعاية الطبية والتأمين الصحي والتأمين على الحياة، والحوادث، والمزايا المالية، والاجتماعية.
  • بيئة العمل: تتضمن بيئة عمل آمنة وصحية ومريحة ومشجعة تتيح للموظفين الشعور بالراحة والانتماء والتحفيز.
  • فرص التطوير: يشمل التعليم فرص التعلم والتطوير الإداري والمهني والترقية وفرص التطوير المستمر.
  • المساهمة في عملية صنع القرار: يكون الموظفون متحمسين ويشعرون بالانتماء عندما يشعرون أنهم جزء من عملية الإدارة ويساهمون في عملية صنع القرار.
  • الإدارة الجيدة: الإدارة الجيدة، القيادة الفعالة، التواصل الجيد، التعاون، الاحترام، التقييم المنتظم، التأقلم المرن والفعال مع المشاكل والصعوبات.

تساهم هذه العوامل وغيرها في تحفيز الموظفين وزيادة الإنتاجية ورفع مستوى الأداء في مكان العمل، إضافةً إلى تعزيز الولاء الوظيفي للموظفين وإيمانهم بشركتهم.

تأثير برامج المكافآت على الموظفين

  • زيادة الإنتاجية: يكون الموظفون أكثر تحفيزا ويعملون بجهد أكبر عندما يحصلون على التقدير والمكافآت المناسبة، مما يزيد من إنتاجية الشركة ويحسن الأداء.
  • الاحتفاظ بالموظفين: يشعر الموظفون بالرضا والتحفيز عندما يتلقون المكافآت المناسبة، ويحصلون على الاحترام والتقدير، ويزيدون من رضاهم الوظيفي، وينتمون إلى الشركة.
  • جذب المواهب: يمكن أن يساعد توفير الدافع الوظيفي الشركة على جذب الموظفين الأكفاء والموهوبين، والمساعدة في تحسين سمعة الشركة وزيادة جاذبيتها للموظفين.
  • تحسين سمعة الشركة: يمكن أن يساعد توفير الدافع الوظيفي في تحسين سمعة الشركة وصورتها الإيجابية مع الموظفين والمجتمع، والمساعدة في تحسين علاقات الشركة مع الموردين والعملاء.
  • تحسين الأداء المالي: توفير الدافع التجاري يمكن أن يزيد الإنتاجية، ويحسن جودة المنتجات والخدمات، وبالتالي الأداء المالي للشركة

بشكل عام، يعد تحفيز الموظفين ووضع نظامٍ معين لمكافئتهم على جهودهم من أفضل البرامج التي تضعها الشركات لتعزيز ولاء الموظفين بها مما يعني زيادة الإنتاجية.

أنظمة الحوافز للموظفين في الشركات

  • المدفوعات والمكافآت: قد تكون المدفوعات والمكافآت هي النظام الأكثر استخداما لتشجيع الموظفين يتم تحديد التعويض وفقاً للدور الذي يلعبه الموظف داخل الشركة وتكون المكافآت في أكتوبر مكافآت نقدية أو غير نقدية مثل الإجازة الإضافية أو الترقيات الوظيفية.
  • الثقافة التنظيمية: يمكن تحفيز الموظفين من خلال خلق ثقافة تنظيمية إيجابية داخل الشركة. على سبيل المثال، يمكن تشجيع الموظفين على التفاعل والتعاون مع بعضهم البعض وتحقيق أهداف مشتركة.
  • التدريب والتطوير: يمكن تحفيز الموظفين من خلال توفير فرص التدريب والتطوير حيث تتاح لهم الفرصة لتحسين مهاراتهم وزيادة خبرتهم ومعرفتهم بالقطاع هذا يمكن أن يحسن أدائهم ويحفزهم على العمل بجدية أكبر.
  • إعطاء المسؤولية: يمكن تحفيز الموظفين بإعطاء المسؤولية لأن لديهم الفرصة لتحمل المزيد من المسؤولية وإدارة المزيد من المشاريع. يمكن للموظفين أن يشعروا بالثقة والتحفيز عندما يتم منحهم المسؤولية وحرية اتخاذ القرارات.
  • التقدير والتقدير: يمكن تحفيز الموظفين من خلال التقدير والاعتراف بجهودهم. يمكن تحقيق ذلك من خلال الثناء والتقدير الإيجابي لأدائهم وتحقيق الأهداف المحددة.

يمكن استخدام هذه الأنظمة بشكل منفصل أو معا لتحفيز الموظفين في الشركة ومن أهمية الأمر أن نشير إلى أن استخدام أنظمة التحفيز المناسبة يمكن أن يؤدي إلى تحسين أداء الموظفين زيادة الرضا والولاء للشركة.

مكافآت الموظفين تجعل الموظفين سعداء

يريد معظم أصحاب العمل أن يكون موظفوهم سعداء بعد كل شيء وعادة ما يكون الموظفون السعداء موظفين منتجين ويساهم الموظفون السعداء في رفع الروح المعنوية عندما تكون الروح المعنوية عالية، وتكون المبيعات أقل ومن المرجح أن تحقق الشركة أهداف النجاح والإيرادات، أظهرت الأبحاث أيضا أن الإنتاجية تزداد بنسبة 12 ٪ على الأقل عندما يكون الموظفون سعداء.

إذا ما فائدة المكافآت أو الجوائز؟، هي جزء مهم للحفاظ على الموظفين سعداء ومنتجين وهناك علاقة مباشرة بين الأجر وسعادة الموظف؛ 86 ٪ من الموظفين يقولون إنهم سعداء وفخورون عندما يتم تقديرهم في عملهم، و85 ٪ يقولون إنهم راضون عن عملهم

ولاحظ غالبية الموظفين، 70٪ أنهم عندما يكونون سعداء في العمل فإنهم سعداء أيضا في المنزل، الرضا في المنزل مهم لأنه له تأثير كبير على قدرة الموظف على أداء وظيفته بشكل جيد، وتجنب مشاكل الحضور، وعدم القدرة على العمل بكامل طاقته أثناء العمل.

 

تقدير الموظفين يزيد من الثقة

بالإضافة إلى إسعاد الموظفين، وهو أساس وجود برنامجٍ للمكافئة، فإن تقدير الموظفين يزيد أيضا من الثقة في مكان العمل ووفقا لمسحٍ، شعر 90 ٪ من الموظفين الذين تم تقديرهم بطريقة ما في الشهر السابق بثقة أكبر في مديريهم، في حين أن أقل من نصف الموظفين الذين لم يتم تقديرهم يثقون في مديريهم. يريد الناس أن يعرفوا أن جهودهم تحدث فرقا ولا يتم تجاهلها من قبل السلطات العليا. ديسمبر. إن مكافأة الموظفين وشكرهم تخلق علاقات أقوى، مما يزيد بدوره من الدافع.

العوامل السلبية التي تأثر على عملية المكافآت وتحفيز الموظفين

  • الجو السلبي في العمل: إذا كان الجو في العمل سلبيا ومرهقا وتنافسيا بشكل مفرط، فهذا له تأثير سلبي على تحفيز الموظفين، حولا
  • عدم تقدير الجهد: إذا لم يتم تقدير جهود الموظفين وعدم تقديرها، فإن ذلك يؤثر سلبا على دوافعهم ويجعلهم يشعرون بالضيق والخجل.
  • عدم تقديم الدعم اللازم: إذا لم يتلق الموظفون الدعم الذي يحتاجون إليه من الإدارة والزملاء، فإن ذلك يؤثر سلبا على دوافعهم.
  • عدم توفير التدريب والتطوير: إذا لم يتم توفير فرص كافية للتدريب والتطوير، فإن هذا الوضع يؤثر سلبا على تحفيز الموظفين،
  • انعدام الشفافية والصدق: عندما يكون هناك نقص في الشفافية والصدق في العلاقات بين الإدارة والموظفين، فإن ذلك له تأثير سلبي على تحفيز الموظفين ويجعلهم يشعرون بخيبة الأمل والفراغ.
  • النظام الإداري السيئ: إذا كان هناك نظام إداري سيئ يتميز بالتعقيد والبيروقراطية، فقد يكون لذلك تأثير سلبي على تحفيز الموظفين، مما يجعلهم يشعرون بعدم الرضا والقلق.

الخلاصة من بزنس بالعربي

أخيراً كما ذكرنا سابقا، فإن توفير الرضا الوظيفي للموظفين يحفزهم على البقاء في المنظمة أفاد مكتب إحصاءات العمل الأمريكي أن السبب الأكثر شيوعا لتوقف الناس عن العمل هو عدم احترامهم من قبل مديريهم أو عدم الوثوق بهم للقيام بعملهم. يظهر تقدير ومكافأة الموظفين أن جهودهم تحظى بالاحترام والتقدير. يظهر أن صاحب العمل يثق بهم للقيام بعملهم بشكل جيد ويشجعهم ليس فقط على البقاء، ولكن أيضا على العمل الجاد لبذل قصارى جهدهم.

🔶شاهد أيضاً: التخطيط وإنجاز الأهداف وتحويلها الي واقع مع وليد حسونة ألرئيس التنفيذي شركة Valu

 

Facebook
Twitter
LinkedIn

اكتشف المزيد

سنساعدك على إخراج القائد الذي بداخلك

استعد لبناء مهاراتك القيادية الضرورية لنجاحك الشخصي ونجاح شركتك. سنعلمك كيف تخرج أحسن ما عندك وأحسن ما عند موظفيك.

اشترك في نشرتنا البريدية

تعرف على الخبراء

أحمد رشاد

خبير الاستراتيجية وإدارة التغيير، واستشاري تطوير الأعمال، وكوتش للمديرين والتنفيذيين، قاد العديد من الشركات والمؤسسات لنجاحها من خلال خبراته العريضة في قطاعات الشركات متعددة الجنسيات، والشركات العائلية، وغيرها بالولايات المتحدة الأمريكية ومصر

حول بزنس بالعربي

أنت CEO حياتك

بودكاست عربي خاص بالتطوير الذاتي والبزنس، يعرض لما تحتاجه لكي تقود حياة مهنية وشخصية ناجحة، وكيفية الوصول إلى تفكير متوازن، وتصميم لايف ستايل خاص بك، والمهارات الضرورية للبزنس، وتطوير ذاتك، والقيادة الذاتية، وإدارة الوقت، وعادات الصحة والحيوية

بيزنس بالعربي - كن CEO حياتك | © 2023 Business بالعربي | تصميم وتطوير كوادر تك